ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺗﺤﺖ ﺭﻛﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ
250

ﻧﺴﻌﻰ ﺍﻟﻰ ﺍﻗﺎﻣﺔ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﺳﺮﺍﺭ ﻭﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻭﻋﻼﻗﺔ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺛﺎﺭ ﺑﻤﻦ ﻭﻣﺘﻰ ﻭﻛﻴﻒ ﻋﺎﺵ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﻣﺎﻛﻦ.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ابو تمام اسمه ونسبه
الخميس مارس 10, 2016 5:32 pm من طرف زائر

» جميل بثينة اسمه ونسبه
الأربعاء مارس 09, 2016 5:55 pm من طرف زائر

» قرية المناخ ميتم
الأربعاء مارس 09, 2016 3:27 pm من طرف زائر

» ﺩﻋﺎء ﺗﻔﺮﻳﺞ ﺍﻟﻬﻢ
الثلاثاء مارس 08, 2016 5:26 pm من طرف زائر

» الكلمات الدالة على اصوات الحيوان
الثلاثاء مارس 08, 2016 2:01 pm من طرف زائر

» الكلمات الدالة على اصوات الحيوان
الثلاثاء مارس 08, 2016 1:59 pm من طرف زائر

» عبده علي سعيد المحبشي
السبت مارس 05, 2016 4:11 pm من طرف زائر

» عبده علي سعيد المحبشي
السبت مارس 05, 2016 4:09 pm من طرف زائر

» ﺍﻟﺸﻌﺮﺍء ﺍﻟﺼﻌﺎﻟﻴﻚ
الأحد فبراير 28, 2016 5:20 pm من طرف زائر

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

أفضل الأعضاء الموسومين


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺗﺤﺖ ﺭﻛﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ » ﺍﻟﻤﻨﺪﻯ ﺍﻻﻭﻝ » المنتدى الأول » ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ

ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ في السبت فبراير 27, 2016 5:22 pm

ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺒﻴﺸﻲ

avatar
زائر
ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ:
ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﺍﻻﻓﺮﺍﺩ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺑﻤﻘﺘﻀﺎﻫﺎ ﻳﺸﺘﺮﻛﻮﻥ ﺑﻄﺮﻳﻖ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﺍﻭ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﺍﻻﺩﺍﺭﺓ ﻭﻣﺮﺍﻟﻬﺎ ﺍﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺤﻖ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺏ ﻭﺍﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻛﺎﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﻭﺣﻖ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺳﻴﻤﺎ ﺗﻘﻠﺪ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻃﺎﺑﻊ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ .
ﻭﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺽ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﻊ ﺗﻄﻮﺭ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺳﻴﻤﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺻﺎﺑﻬﺎ ﺍﻟﻐﺰﻭ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ ﻭﻗﺪ ﻭﺟﺪ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻻﺳﻼﻣﻲ ﺍﺗﺠﺎﻫﺎﺕ ﺛﻼﺛﺔ :
ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻻﻭﻝ: ﻭﻫﻮ ﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎء ﺍﻟﻘﺪﺍﻣﻰ ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﻳﻦ ﻭﻣﻀﻤﻮﻧﻪ ﺍﻥ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻻ ﻳﺒﻴﺢ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺍﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻙ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ.
ﻭﺳﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﻫﻲ ﺍﻻﺩﻟﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺄﻯ ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﻛﺎﻟﺮﺟﺎﻝ.
ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ: ﻭﻳﺬﻫﺐ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻟﻢ ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻢ ﻳﺘﻬﻴﺄ ﺑﻌﺪ ﻟﻤﺰﺍﻭﻟﺘﻬﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ.
ﻭﺳﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﻮﺍﺟﺒﺎﺕ ﺍﻣﺮ ﻣﻘﺮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﺎﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎء ﺷﺮﻛﺎء ﻓﻲ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺗﻮﺟﻴﻪ ﺩﻓﺘﻪ.
ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ: ﻭﻳﺮﻯ ﺍﺻﺤﺎﺑﻪ ﺍﻥ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﻣﺤﻀﺔ ﻭﺍﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻳﺘﻘﺮﺭ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺗﺒﻌﺎ ﻟﻠﻈﺮﻭﻑ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﻊ ﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺗﻴﺎﺭ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺋﺪ.
ﻭﺳﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻻ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﺣﻜﻢ ﺷﺮﻋﻲ ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺍﺧﺮﻯ ﻓﺎﻟﻘﻮﻝ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﻟﻴﺲ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺗﻘﻠﻴﺪ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻭﺍﻥ ﺣﻖ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺏ ﻣﺜﻼ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺧﺬ ﺑﺴﻨﺔ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى